فلسفتنا

عندما تصدق قدرتك في تغيير الثقافات وجعل العالم مكان أفضل تستطيع أن تفعلها، وهذا ما نحاول القيام به عن طريق منتجات ذو جودة عالية تحمل القيم التي نؤثر بها في المجتمع .

بيانات
بيانات
بيانات

فلسفة بيانات

هناك حكمة تقول ” عقلان يفكران أفضل من عقل واحد !” لذا كانت بيانات بفريقاً من الموهوبين في تكنولوجيا المعلومات مصّرة علي صناعة نموذج للريادة به علامات وخبرات تعلمناها على مر سنوات مضت و سرعان ما تحولت هذه الخبرات الى حقائق و ثوابت نقف عليها في بيانات وننطلق منها يوما بعد يوم. في هذا المقال نشارككم – نحن فريق بيانات – عدد من الخبرات التي تعلمناها خلال عملنا مع عملائنا ومعايشتنا للتقنيات الجديدة في الويب.

1- العالم سريع الحركة، سريع التغير، سريع التطور !

تستطيع أن تواكب التغير ان كنت على قدر من الوعى به وبإتجاهاته و مدى تأثيره وهذا ما تفعله بيانات حتى تخرج منتجات وخدمات بطريقة تلائم مستوى التغييرات وبشكل يلبي الإحتياجات على أكمل وجه، وما قدمناه من تقنيات وخدمات جديدة تشهد على ذلك ونسعى دائمًا للمزيد .

2- هناك مشكلة ؟ اذن هناك دوما حل “وحل اخر أمثل !

عندما تواجهنا مشكلة، نبحث عن الحل الصحيح لكنه لا يزال ناقصًا فنقوم بترميم النقص لنصل إلى الحل الأفضل ولا نكتفي بذلك فنظل هكذا وإليك مزيد من الحلول الناقصة ومزيد من المحاولات لإكمالها حتى نصل الى الحل المثالي .

3- حرب المنافسة على أشدها دوما و لن تهدأ ارض المعركة يوما ما !

المنافسة دومًا ذو وجهين، إما أن تصب في مصلحة العميل وإما أن تهلك فيها جميع الأطراف بلا فائدة لذلك لا تقلل بيانات من شأن أحد وكل مجهود مشكور طالما يصب في مصلحة العميل وهذا هو الهدف الأول .

4- النجاح لا يأتي صدفة فهو قريب لمن يجتهد

دائمًا النجاح قريب ما دام السعي مستمر دون النظر الى مخاطر أو عقبات و ما دامت الرؤية تسلط الضوء بقوة على الهدف فلن نستسلم أبدًا .

5- عند تغير الاحوال تغرق كل العملات المقلدة و يرفع العلم فقط العملات النفيسة

لا يوجد منتج رديئ، كل منتج له فئته المستهدفة التي يلبي لها حاجة ما، لكن السر دائمًا في الكيفية والى أي مدى سيستفيد الجمهور من المنتج وهل سيكتفوا به دونًا عن بدائله ؟ وهذا ما يحدد عمر المنتج لذلك تسعى بيانات في تلبية حاجات الجمهور على أكمل وجه .

6- الوقت كالسيف وصف لا يعبر بمصداقية عن مدى أهمية الوقت

التناسب ليس دائمًا طردي بين الوقت والجودة هناك شركات تخرج منتجات أقل وقت أقل جودة وأخرى أكبر وقت وأكبر جودة لكن بيانات لها وجه نظر أخرى فنعلم جيدًا ان وقت عملائنا دوماً ثمين و لذلك ندرك أن لكل عمل “زمن أقصر“ لا يمكن تجاوزه مهما ارتفعت الكلفة يسمى هذا بـ"زمن التصادم ". بمعني أننا نقلل الوقت دومًا دون أن نهمل الجودة فيما ننتجه.

7- التخطيط الجيد يسبق حتى و لو أتى متأخراً بعض الشئ !

عادة مشاريع الويب تُنَفَذ بعفوية دون تخطيط مُسبق وهذا ما يجعل التركيز أثناء التنفيذ على فرعيات وليس أصليات لذلك التخطيط الجيد في مشاريع الويب تحديدًا لابد أن يشمل الجمهور المُستهدف والمحتوى المُقدَم لهم .

8- لا يوجد نجاح بدون تضحيات، فماذا تستطيع أن تقدم ؟

لإنجاز العمل بالجودة المرغوبة لابد من بذل تضحيات بالوقت والجهد والكلفة حتى تُخرِج عملاً مشهود له بالإتقان ،و إن كنت لا تعلم ذلك فأنت بحاجة الى مزيد من الخبرة أو بمعنى آخر مزيد من التضحيات .

9- المبادئ و الأخلاق لازالت عملات تصرف و مهما تغيرت الأزمان !

من هذا المبدأ يَنبُع إيماننا بحقوق الملكية الفكرية واحترامها كما نؤمن أيضًا بالمصادر المفتوحة لذلك نشتري كل الصور والأيقونات والإضافات بحقوق ملكية فكرية تسمح لنا بإستخدامها في مشاريع عملائنا .

كوَّنا الفلسفات السابقة من خبرات سنوات عديدة كان الغرض منها مواكبة كل ماهو جديد لتغيير ثقافات المجتمع تجاه تكنولوجيا المعلومات.
ونسعى دائمًا لتحقيق هذا الهدف على أكمل وجه من خلال منافسة شديدة تكلفنا مزيد من التضحيات، إيمانًا منا أن النجاح لا يأتي صدفة و إنما هو ثمار التكاتف و الاجتهاد.

مرحى!

لقد انتهيت للتو من عرض هذا القسم، تقاسم أصدقائك البهجة وشاركهم هذا.

تسجيل الدخول