سياسة الخصوصية

آخر تعديل: 4 مارس 2017

في حالة إرسال العميل المعلومات الشخصية إلى شركة بيانات، وهذا يعني أنه قرأ بعناية ووافق على الشروط والأحكام الواردة في هذه السياسة.

بيانات ملتزمه تماماً لحماية خصوصيتك لخصوصية عملائها.

شركة بيانات لن تقم بمشاركة او بيع بياناتك الشخصية لا الآن ولا فى المستقبل الى مؤسسات او شركات اخرى لغرض الترويج او اية اغراض اخرى.

فى حالة طلب خدمة او محاولة الاتصال بنا فسوف نحتاج الى بعض معلومات الاتصال بك مثل رقم الهاتف ,البريد الإلكترونى او عنوانك حتى نستطيع الإتصال بك والرد على طلبك او اتمام عملية طلب الخدمة.

إننا لن نقدم هذه المعلومات إلى طرف ثالث نهائياً من دون موافقتك، باستثناء ما يلزم لإتمام عملية الطلب.

قد تقوم بيانات في أي وقت بمراجعة سياسة الخصوصية من خلال تحديث هذا المنشور. لذا فأنت ملزم بأي من هذه التعديلات، وينبغي بالتالي أن تزور هذه الصفحة دائماً لمراجعة أحدث نسخة عن سياسة الخصوصية.

يمكن أيضاً أن يتمّ إعلامكم عن التحديثات التي تجرى على هذه السياسة من خلال موظفي مركز الاتصالات الخاص بنا

عندما نحصل على معلوماتك الشخصية نتخذ كافة الاجراءات اللازمة لحمايتها من الوصول الغير مصرح به او الكشف عنها، ولا نسمح بحدوث اية اخطاء اثناء ارسال بياناتك الينا او مرورها الى اية طرف ثالث.

كافة رسائل البريد الإلكترونى بين العميل تحفظ فى سجلات خاصة محمية حتى نستطيع مساعدتك بسرعة وسهولة اكثر حينما ترغب بطلبات اخرى بوقت اخر وأيضاً لقياس وتحسين خدمة العملاء لدينا.

تحتفظ شركة بيانات بمعلوماتك الشخصية فقط خلال الفترة التي تراها ضرورية لتحقيق أغراض محددة، إلاّ في حال سمح القانون أو طلب فترة أطول للاحتفاظ بها.

لدى انتهاء فترة الاحتفاظ بالمعلومات، أو قبل ذلك إذا طلبت مناّ عدم الاحتفاظ بمعلوماتك الشخصية

شركة بيانات قد يحتوى على وصلات لمواقع اخرى. يرجى العلم أننا لسنا مسؤوليين عن اتفاقيات هذه المواقع الأخرى. فى حالة خروجك من موقعنا فنحن لسنا مسؤوليين اذا قمت بارسال معلوماتك الشخصية او استخدامها في اي موقع.

الأطفال غير مؤهلين لإستخدام خدماتنا، نطلب من ما هو تحت 18 سنه ان لا يقوم بإرسال اية معلومات شخصية او استخدام خدماتنا.

هل لديك أي ملاحظات ؟

من فضلك قم باخطارنا فور مواجهتك لأي مشكلة، أو لو كان لديكم أي تعليق حول بيانات.

ارسل لنا ملاحظاتك

مرحى!

لقد انتهيت للتو من عرض هذا القسم، تقاسم أصدقائك البهجة وشاركهم هذا.

تسجيل الدخول